قضاء الحي
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه




 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قضاء الحي.محافظة واسط. عمار الكناني في مرقد سعيد بن جبير
الجمعة يونيو 26, 2015 8:27 am من طرف احمد فائق الاسدي

» قضاء الحي.محافظة واسط
الجمعة يونيو 26, 2015 7:30 am من طرف احمد فائق الاسدي

» مطلـــــــــــــوب عريس لهذه الفتاة
الخميس نوفمبر 21, 2013 7:35 am من طرف jaltamimi

» السلام عليكم حبايب
السبت أغسطس 17, 2013 7:54 am من طرف Lord Ghurair

» سلام انا عضوه جديدة ممكن تقبلوني بينكم
السبت مارس 09, 2013 3:59 am من طرف الدكتور2013

» في ضيافة أهل الحي
الأربعاء مايو 02, 2012 4:50 am من طرف صديق خالد

»  أغرررررب فستان
الجمعة أبريل 27, 2012 10:58 pm من طرف */دلوعة اخوانها/*

» احدث فساتين الزفاف خرافية
الجمعة أبريل 27, 2012 10:49 pm من طرف */دلوعة اخوانها/*

»  كولكشن رهيب
الجمعة أبريل 27, 2012 10:48 pm من طرف */دلوعة اخوانها/*

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفظ ومشاطرة الرابط قضاء الحي على موقع حفظ الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط قضاء الحي على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
العراقي
 
نوار الكون
 
احمد فائق الاسدي
 
ريما
 
jadri
 
ديانا
 
يارا
 
حبيب قلبى
 
الواسطي
 
اسير المرح
 
تصويت
التسجيل
أفضل 10 فاتحي مواضيع
العراقي
 
نوار الكون
 
احمد فائق الاسدي
 
jadri
 
الواسطي
 
ريما
 
باسم شاور
 
fatema fatema
 
اسير المرح
 
seren86
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
وينكم ياحلوين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
محاضرات للشيخ الوائلي قدس سره
هل من ترحيب كعضوة و الأخت بينكم؟
مرحبااااا يا احلى اعضاء
حمام الزينه
ممكن نتعرف
مرحبا يا اعز الناس
عندنا الاغانى بشكل تاااااااااااااااانى
اصباغ الكويت لتاسيس المنزل وعمل الديكورات
اصباغ بالكويت لتاسيس المنزل
المواضيع الأكثر شعبية
بعض الفتاوي للسيد آية الله السيد علي الحسيني
ابوذيات لشعراء قضاء الحي وشعراء المحافظه
دارميات خرافية
حززير رائعة حلوها
اضلاع القفص الصدري
نظام التدفئه بالماء الساخن
اصباغ الجزيره الروعه بالكويت
قصائد حسينيه بصوت الرادود الحاج باسم الكربلائي
الجهاز العصبي والمستقبلآت الحسية
إزالة الشيب نهائياً بإذن الله خلطة الشيب

شاطر | 
 

 مقام حسين ابن موسى الكاظم عليهم السلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العراقي
الــــــــمـــــــشــــــــرف الــــــــــــعــــــــــــــام
الــــــــمـــــــشــــــــرف الــــــــــــعــــــــــــــام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 527
العمر : 28
البلد : العراق
الهوايه : الرسم
المزاج : برتقالي
تاريخ التسجيل : 17/04/2009

مُساهمةموضوع: مقام حسين ابن موسى الكاظم عليهم السلام   الإثنين مايو 03, 2010 12:51 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صـلِّ على محمد وآلِ محمد الطبيين الطاهرين
size]
[size=16]مقام حسين ابن موسی الکاظم ع

السادة الأبرار من أبناء الإمام الكاظم عليه السّلام
المقدمة
قال الشيخ المفيد في ( الإرشاد ): وكان لأبي الحسن موسى عليه السّلام سبعة وثلاثون ولداً ذكراً وأنثى، منهم: عليّ بن موسى الرضا عليه السّلام، وإبراهيم، والعبّاس، والقاسم، لأمّهات أولاد.
وإسماعيل، وجعفر، وهارون، والحسين، لأمّ ولد.
وأحمد، ومحمّد، وحمزة، لأمّ ولد.
وعبدالله، وإسحاق، وعُبيد الله، وزيد، والحسن، والفضل، وسليمان، لأمّهات أولاد..
وكان أفضل ولْد أبي الحسن موسى عليه السّلام وأنبههم وأعظمهم قَدْراً، وأعلمهم وأجمعهم فضلاً: أبوالحسن عليّ بن موسى الرضا عليه السّلام... ولكلّ واحد من ولد أبي الحسن موسى بن جعفر عليهما السّلام فضل ومنقبة مشهورة، وكان الرضا عليه السّلام المقدَّمَ عليهم في الفضل حسب ما ذكرناه (1).
أمّا الشيخ ابن شهرآشوب فقال في ( مناقب آل أبي طالب ) في أحوال وتواريخ الإمام الكاظم عليه السّلام: أولاده ثلاثون فقط، ويقال: سبعة وثلاثون. فأبناؤه ثمانية عشر: عليّ الإمام، وإبراهيم، والعبّاس، والقاسم، وعبدالله، وإسحاق، وعبيدالله، وزيد، والحسن، والفضل، من أمّهات أولاد.
وإسماعيل، وجعفر، وهارون، والحسن، من أمّ ولد.
وأحمد، ومحمّد، وحمزة، من أمّ ولد.
ويحيى، وعقيل، وعبدالرحمن (2).
أمّا ابن عنبة النسّابة، فقد ذكر في ( عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب )، في عقب الإمام موسى الكاظم عليه السّلام أنّ موسى الكاظم عليه السّلام وَلَد ستّين ولداً، سبعاً وثلاثين بنتاً، وثلاثة وعشرين ابناً، دَرَج منهم خمسة لم يُعقّبوا، بغير خلاف (3).
وأمّا نجم الدين أبو الحسن عليّ بن محمّد العلويّ العَمْري النسّابة ( من أعلام القرن الخامس الهجريّ ) فذكر في كتابه ( المَجْدي في أنساب الطالبيّين ) أنّ الإمام الكاظم عليه السّلام وَلَد سبعاً وثلاثين بنتاً واثنتين وعشرين ذكراً غير الأطفال (4).

الحسيـن
تحتضن مدينة « طَبَس » مرقداً من مراقد أهل البيت الأطهار عليهم السّلام، هو مرقد الحسين بن موسى الكاظم عليه السّلام أخي الإمام الرضا عليه السّلام ثامن أئمّة أهل البيت عليهم السّلام.
وتقع بن موسى الكاظم عليه السّلاممدينة طَبَس إلى الجنوب الغربيّ من مدينة مشهد المقدّسة، وسط صحراء فسيحة تُدعى بـ « صحراء لُوط »، إلى الجنوب من مدينة « قايِن » التاريخيّة.
ويتوافد الزوّار على مدينة طبس لزيارة قبر ريحانةٍ من رياحين الرسالة، فيَطْوون فيافي الصحراء اللاهبة، ويذكّرهم لفح هوائها بالشفاه الذابلات لسبط الرسول صلّى الله عليه وآله: الإمام الحسين الشهيد عليه السّلام، وهم يتسابقون إلى زيارة بضعة منه، والتبرّك بلثم أعتاب فلذة من كبده: الحسين بن موسى بن جعفر عليهم السّلام.

ويلوح أمام الأعين المترقّبة منظر فريد: واحة وارفة الظِّلال تغفو وسط الصحراء المترامية، ويجتذب أنظارهم الوهج المتلألئ لقُبّة مشيدة فوق المرقد المقدّس للحسين بن موسى عليه السّلام.
الدخول إلى الصحن المطهّر
نمضي من مركز مدينة طبس باتّجاه الصحن الطاهر، فنَرِد بخشوع الباب الرئيسيّ للصحن، ويُعرف بـ « باب السلام »، ونؤدّي آداب الاستئذان والتحيّة أمام هذه السُّلالة الطيّبة من ذريّة رسول الله صلّى الله عليه وآله.

وهناك أبواب أخرى للصحن الشريف، منها « باب الرضا » يقع في الجانب الشرقيّ من الصحن في الاتجاه المقابل لمشهد الإمام الرضا عليه السّلام في خراسان، وهو باب مفتوح على مصراعيه أشبه بذراعَين مفتوحتَين ممتدّتَين للترحيب بالزائرين الكرام.
وهناك باب آخر في أقصى الصحن، إلى الجانب الشرقيّ منه، يُدعى « باب الشهداء »، يقابله إلى الجانب الغربيّ من الصحن الطاهر باب آخر يُدعى « باب الحوائج »، تيمّناً بذكرى الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليه السّلام الملّقب بـ « باب الحوائج ». ويقابل باب الرضا عليه السّلام باب يقع في الجانب الغربيّ من الصحن، يُدعى بـ « باب الغدير » تيمّناً بذكرى عيد غدير خُمّ الذي جرى بينابيع الولاية الثرّة المعطاء.
تاريخ بناء المرقد الطاهر
تشير جملة من الآثار إلى أنّ تاريخ تشييد المرقد الطاهر للحسين بن موسى عليه السّلام يرجع إلى القرن الخامس الهجري، وهناك صخرة من الرُّخام تُشير إلى تاريخ 444 هـ، وهو ما يُقارن فترة حكم الملك السلجوقي طغرك بيك.

ومع بداية حكومة الصوفيّين وانتشار التشيّع في إيران باعتباره المذهب الرسميّ للبلاد، أُعيد ترميم وإعمار المرقد الطاهر، وأضيف إليه الصحن وشُيّدت فيه أروقة عديدة، كما أعيد إعمار القبّة الشريفة وتزيينها، وجرى تعيين مجموعة من الأوقاف رُصدت عائداتها لتأمين نفقات المرقد الشريف.
وقد أُعيد حديثاً بناء المرقد الطاهر والصحن الملحق به، وأضيف إليه أبنية تضمّ مراكز ثقافية وخدميّة لتأمين الخدمات للزائرين الكرام. وأضحت مدينة طبس ببركة المرقد الطاهر للحسين بن موسى عليه السّلام مزاراً يؤمّه الزائرون المشتاقون من أقاصي البلاد، ويُعرِّج عليها زائرو أخيه شمس الشموس وأنيس النفوس، المدفون بطوس: الإمام عليّ بن موسى الرضا عليه آلاف التحيّة والثناء.

« ريحانة لرسول الله صلّى الله عليه وآله في أحضان الصحراء »
تشير جملة من المصادر التاريخية، من جملتها الرسالة التي بعث بها الإمام أبو الحسن عليّ بن موسى الرضا عليه السّلام إلى عامل طبس في شهر شعبان لسنة 199 هـ، إلى أنّ الحسين بن موسى الكاظم عليه السّلام وُلد في أواخر القرن الثاني الهجري، وفي حدود سنة 178 هـ؛ فقد كان العلويّون والشيعة آنذاك مُلاحَقون من قِبل عمّال بني العبّاس، الأمر الذي دفع بالحسين ـ وكان حينذاك فتى صغيراً ـ إلى التواري والتخفيّ.
يقول النسّابة المعروف السيّد المرعشي النجفي رضي الله عنه في هذا الشأن:
لظاهر من كتب الأنساب والمشجّرات أنّ الحسين بن موسى هو من أولاد الإمام موسى بن جعفر بلا فصل، وليس في هذا الأمر شكّ لدى علماء الأنساب. ويعتقد طائفة من النسّابة أنّ الحسين كان له عَقِب، وأنّ ذريّته قد عاشوا منذ تلك الفترة في نفس مدينة طبس.
وكان جماعة من أهل البيت ومن ولد الإمام موسى بن جعفر عليه السّلام قد لجأوا سرّاً إلى « شيراز » و « وَرامين » و « كاشْمَر »، و « طَبَس »، ثم استشهدوا في تلك المناطق على أيدي عمّال المأمون.
ولمّا بلغ الإمامَ الرضا عليه السّلام أنّ أخاه الحسين سار إلى خراسان، كتب رسالةً إلى عامر بن زروامهر ( مَرزبان طبسين ) ـ وكان الإمام يثق به على الظاهر ـ للعثور على أخيه الحسين.
ومن خلال مطالعة سطور هذه الرسالة يتبيّن لنا جلالة قدر الحسين بن موسى ومنزلته عند أخيه الرضا عليه السّلام، حيث كتب عليه السّلام إلى مرزبان طبس يُخبره أنّهم فقدوا غلاماً راهَقَ الحُلُم ابن اثنتي عشرة سنة ـ وهو الحسين بن موسى ـ وأنّ فقده قد أورث الإمام الرضا عليه السّلام الحزن والأسى، ثمّ يطلب عليه السّلام من مرزبان طبس ومن معه من أوليائه أن يبحثوا عن الحسين في تلك الناحية، وأن يتعاهدوه إن هم عثروا عليه أن يبرّوه ويلطفوا به ويُخبروا الإمام الرضا عليه السّلام بخبره إلى أن يردّ الله تعالى هذا الغلام المفقود إلى عائلته التي دخلها الاضطراب لفقده. ثمّ يختتم الإمام الرضا عليه السّلام رسالته إلى مرزبان طبس بتذكيره ايّاه بالآية الكريمة ﴿ إنّ اللهَ يأمُركُم أن تُؤدّوا الأماناتِ إلى أهلِها
، وفي ذلك إشارة إلى أنّ أهل البيت عليه السّلام ـ والحسينُ بن موسى منهم ـ أمانة إلهيّة مُستودَعة لدى الناس، وأنّ عليهم تَعاهدَ هذه الأمانة الكريمة حتّى يردّوها إلى أهلها (5).
أوصافه
وصفه الإمام الرضا عليه السّلام في رسالته إلى مرزبان طبس بأنّه أسمر اللون، طويل، في بياض عينه اليمنى نقطة حمراء، قاني الوجنتَين، سَبْط الشعر طويل الساعدَين.
وره في الحديث
روى الحسين بن موسى عن أبيه الإمام أبي الحسن موسى بن جعفر عليه السّلام، وروى عن أمّه عن أبيه عليه السّلام، وروى عن أمّ أحمد بنت موسى عليه السّلام، عن الإمام الكاظم عليه السّلام، وروى عن الإمام الرضا عليه السّلام ما يدلّ على إمامته عليه السّلام من الإخبار بالمغيّبات. كما روى عنه أحمد بن محمّد وإبراهيم بن إسحاق الأحمر وإسحاق بن محمد البصري.
حديثه
روى الكشّيّ في رجاله بإسناده عن أبي عبدالله الحسين بن موسى بن جعفر، قال: كنتُ عند أبي جعفر [ الجواد ] عليه السّلام بالمدينة وعنده عليّ بن جعفر وأعرابي من أهل المدينة جالس، فقال لي الأعرابي: مَن هذا الفتى ؟ ـ وأشار إلى أبي جعفر عليه السّلام ـ قلتُ: هذا وصيّ رسول الله صلّى الله عليه وآله.
قال: يا سُبحان الله! رسولُ الله صلّى الله عليه وآله قد مات منذ مائتي سنة وكذا وكذا سنة، وهذا حَدَث، كيف يكون هذا وصيَّ رسول الله صلّى الله عليه وآله ؟!
قلتُ: هذا وصيّ عليّ بن موسى، وعليّ وصيّ موسى بن جعفر، وموسى وصيّ جعفر بن محمّد، وجعفر وصيّ محمّد بن عليّ، ومحمّد وصيّ عليّ بن الحسين، وعليّ وصيّ الحسين، والحسين وصيّ الحسن، والحسن وصيّ عليّ بن أبي طالب، وعليّ بن أبي طالب وصيّ رسول الله صلّى الله عليه وآله.
قال: ودنا الطبيب ليقطع له العِرف، فقام عليّ بن جعفر فقال: يا سيّدي، يبدأ بي ليكون حدّة الحديد في قبلك. قال قلتُ: يَهنيك، هذا عمّ أبيه.
قال: فقطع له العرق، ثمّ أراد أبو جعفر عليه السّلام النهوض، فقام عليّ بن جعفر عليه السّلام فسوّى له نعلَيه حتّى يلبسهما (6).
وروى الصدوق في عيون أخبار الرضا عليه السّلام بإسناده عن الحسين بن موسى بن جعفر عليه السّلام، قال:
خرجنا مع أبي الحسن الرضا عليه السّلام إلى بعض أملاكه في يومٍ لا سحاب فيه، فلمّا برزنا قال: حَمَلتم معكم المَماطِر ؟ قلنا: لا، وما حاجتُنا إلى المَماطر وليس سحاب ولا نتخوّف المطر ؟! فقال: لكنّي حَمَلتُ وستُمطَرون.
قال: فما مَضَينا إلاّ يسيراً حتّى ارتفعت سحابةٌ ومُطِرنا حتّى أهَمَّتنا أنفسُنا، فما بقي منّا أحدٌ إلاّ ابتلّ (7).
الصور

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

نسألكم الدعاء

،
،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقام حسين ابن موسى الكاظم عليهم السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قضاء الحي :: الدين الاسلامي :: اهل البيت (عليهم السلام)-
انتقل الى: