قضاء الحي
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه




 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قضاء الحي.محافظة واسط. عمار الكناني في مرقد سعيد بن جبير
الجمعة يونيو 26, 2015 8:27 am من طرف احمد فائق الاسدي

» قضاء الحي.محافظة واسط
الجمعة يونيو 26, 2015 7:30 am من طرف احمد فائق الاسدي

» مطلـــــــــــــوب عريس لهذه الفتاة
الخميس نوفمبر 21, 2013 7:35 am من طرف jaltamimi

» السلام عليكم حبايب
السبت أغسطس 17, 2013 7:54 am من طرف Lord Ghurair

» سلام انا عضوه جديدة ممكن تقبلوني بينكم
السبت مارس 09, 2013 3:59 am من طرف الدكتور2013

» في ضيافة أهل الحي
الأربعاء مايو 02, 2012 4:50 am من طرف صديق خالد

»  أغرررررب فستان
الجمعة أبريل 27, 2012 10:58 pm من طرف */دلوعة اخوانها/*

» احدث فساتين الزفاف خرافية
الجمعة أبريل 27, 2012 10:49 pm من طرف */دلوعة اخوانها/*

»  كولكشن رهيب
الجمعة أبريل 27, 2012 10:48 pm من طرف */دلوعة اخوانها/*

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفظ ومشاطرة الرابط قضاء الحي على موقع حفظ الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط قضاء الحي على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
العراقي
 
نوار الكون
 
احمد فائق الاسدي
 
ريما
 
jadri
 
ديانا
 
يارا
 
حبيب قلبى
 
الواسطي
 
اسير المرح
 
تصويت
التسجيل
أفضل 10 فاتحي مواضيع
العراقي
 
نوار الكون
 
احمد فائق الاسدي
 
jadri
 
الواسطي
 
ريما
 
باسم شاور
 
fatema fatema
 
اسير المرح
 
seren86
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
وينكم ياحلوين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
محاضرات للشيخ الوائلي قدس سره
هل من ترحيب كعضوة و الأخت بينكم؟
مرحبااااا يا احلى اعضاء
حمام الزينه
ممكن نتعرف
مرحبا يا اعز الناس
عندنا الاغانى بشكل تاااااااااااااااانى
اصباغ الكويت لتاسيس المنزل وعمل الديكورات
اصباغ بالكويت لتاسيس المنزل
المواضيع الأكثر شعبية
بعض الفتاوي للسيد آية الله السيد علي الحسيني
ابوذيات لشعراء قضاء الحي وشعراء المحافظه
دارميات خرافية
حززير رائعة حلوها
اضلاع القفص الصدري
نظام التدفئه بالماء الساخن
اصباغ الجزيره الروعه بالكويت
إزالة الشيب نهائياً بإذن الله خلطة الشيب
قصائد حسينيه بصوت الرادود الحاج باسم الكربلائي
الجهاز العصبي والمستقبلآت الحسية

شاطر | 
 

 من كرامات عريس كربلاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العراقي
الــــــــمـــــــشــــــــرف الــــــــــــعــــــــــــــام
الــــــــمـــــــشــــــــرف الــــــــــــعــــــــــــــام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 527
العمر : 27
البلد : العراق
الهوايه : الرسم
المزاج : برتقالي
تاريخ التسجيل : 17/04/2009

مُساهمةموضوع: من كرامات عريس كربلاء   السبت يناير 29, 2011 2:16 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على محمد وآله الطاهرين
أخوتي الأفاضل
من منكم معي في هذه اللحظات أصبح عليه بالخير وأتمنى له السعادة والهناء وهي يعيش هذه الأجواء المباركة حيث الخير النازل من خالق السماء لينعش به نفوس الأبرار ويسقي به الأرض العطشى لتحيا وتنبت لتثمر بالطيبات يتغذى بها كل من دب على هذه الأرض من حيوان وطير وإنسان
ومن لم يكن متصلا معي في هذه اللحظة لعمل أو دراسة أقول له حينما يدخل ويشاهد هذه المقالة مساؤك مسك وعنبر وخير يحويه المطر الذي نزل على جسدك وفرحت به نفسك وانتعشت به روحك بسلام قد انتشر جاء به خالق المطر ليهدئ النفوس ويأمنها من كل خطر
أخوتي الكرام
إنها لحظات يطيب فيها الحديث معكم عن كرامات واحد من أولئك الأبرار الذين شرفهم الله بأن ينالوا الشهادة مع سيدهم وإمامهم والسالك بهم إلى الجنان أبو عبد الله الحسين عليه السلام
القصة لم أسمعها نقلا عن أحد بل هي حدثت لإحدى بنياتي قبل 13 عاما وكان في ذلك الوقت عمرها 3 سنوات وأحداث القصة سأرويها لكم منذ البداية علما بأني كنت مترددا في أن أسردها وبعد تفكير ارتأيت أنه من واجبي أن أبين هذه الكرامة علني بذلك سببا في محو الشك من قلوب من يعتقد بالغلو في إظهار كرامات الأبرار الطيبين بسرد أكاذيب لا تمت إلى الواقع بصلة وأكون سببا في زيادة اليقين في قلب من يعتقد بأن من يتعلق بالحسين عليه السلام ويتفانى بين يديه يمده الله بالكرامات التي تبين مكانته عند الخالق العظيم
بدأت القصة في صبيحة أحد الأيام قبل 13 عاما حيث كانت البنت في وضع غير طبيعي والكآبة تعلو وجهها سألت أمها عن سبب ذلك فأجابتني هذا من دلالك الزائد لها
كان ذلك اليوم يوم خميس فخرجت من المنزل لشراء بعض الحاجيات والأم انهمكت في أعمال المنزل ولم تعبأ بحال ابنتها بعد ساعات عدت إلى المنزل وبعد أن استقر بي المقام سألت عن ابنتي فأجابتني امها علمي بها حينما سألتني عنها صباحا ذهلت من إجابة الأم وذهبت مسرعا أفتش عنها في غرف المنزل فإذا بي اراها قد انطوت في زاوية من زوايا إحدى الغرف ويبدو عليها السرحان ناديت عليها فلم أر منها إجابة أمسكت بيديها فقامت من مكانها وهي في عالم غير العالم الذي نعيشه ما هي إلا لحظات وإذا بصراخها يدوي في جنبات المنزل هرعت الأم إلى حيث الصوت حملتها على يدي وأنا أحاول أن أهدؤها لحظات وإذا بها تغيب عن وعيها وازرق لون وجهها اخذت أمها تعول صارخة إبنتي إبنتي إبنتي قلت لها اتركي النياح والصراخ والبسي عباءتك لنذهب بها بسرعة إلى المستشفى قبل أن تموت بين يدي ذهبت بها وبصحبة أمها إلى قسم الطوارئ بالمستشفى وفي أثناء الطريق توعت من غيبوبتها والإرهاق باد على وجهها سأختصر لكم الأحداث لأصل بكم إلى الكرامة التي حدثت وكانت سببا في شفاء ابنتي من علتها
تم إحالتها من قبل طبيب الطوارئ إلى أخصائي الأطفال وكان زميلا لي حيث أنه يعمل طبيبا في نفس المشفى الذي أعمل به طلبت منه أن يحيلها إلى جهة أخرى يكون العلاج بها أفضل فلم يمانع وأخبرني بطيب له باع وخبرة في مثل حالة ابنتي وسيحيلها إليه عل الله يمن عليها بالشفاء على يديه
لم يمضي إلا أسبوع وإذا بالحالة تعود إليها من جديد جعلتنا في وضع عصيب لم نحسد عليه فأسرعنا بها للمشفى وظل الحال على ما هو عليه مدة من الزمن ينام أحدنا ويبقى الآخر يترقب حالتها إلى أن جاء الموعد الذي تمت فيه الإحالة فذهبنا بها ودخلنا على الطبيب وشرحنا له حالتها فطلب لذلك تحاليل وأشعة مقطعية ومغناطيسية وأعطاها بعض المهدئات ثم أمرنا أن نعمل ما أراده منا على أن نأتيه في موعد حدده لنا صرنا في رحلة مكوكية بين مقر إقامتنا والمدينة التي فيها المشفى فلا يكاد يمر اسبوع إلا ونحن على موعد لعمل فحوصات طبية لها وبعد اكتمال الإجراءات التي طلبها منا الطبيب ذهبنا إليه في الموعد المحدد وبعد أن ألقى نظرة على الحالة من خلال الأشعة المقطعية والأشعة المغناطيسية ونتائج التحاليل تبين له وجود ندبة في المخ هي التي سببت لها هذه الحالة التوترية وأمرنا بالصبر فالحالة قد تستمر لسنوات وكتب لها علاجا خاصا تأخذه بانتظام لمدة سنتين من دون توقف ومن دون زيادة أو نقص في الجرعات فأي خلل في ذلك يفاقم لها الحالة وفي حال ما إذا عادت الحالة لها تبطل مفعول الجرعات الماضية وعلينا أن نبدأ العلاج معها من جديد ولمدة سنتين فبقينا في قلق خوفا من أن ننسى أن نعطيها الجرعة في وقتها وتعود عليها الحالة لتعيدنا إلى البدء مضى شهران بسلام وبعدهما عادت لها الحالة فما كان من أمها إلا أن أخذت آلة تصوير فيديو كانتعندنا وصورت الحالة بكل دقة وفي يوم الموعد مع الطبيب أخذنا الكميرا وبداخلها الشريط وأرينا الحالة للطبيب فتاثر كثيرا لحالتها واخذ يشرح الحالة لبعض المتدربين وطلب مني الشريط فمانعت ذلك ثم أمر بزيادة الجرعة وتحديد يوم الموعد بأنه اليوم الأول للعلاج على أن يستمر لمدة سنتين كاملتين بعد أن حرص علينا بعدم نسيان وقت إعطائها إياه حيث أن ذلك يعيد الحالة إلى الصفر مضت سنة كاملة والحالة على ما هي فالعلاج لم يكن مجديا لها إلى أن أقبل شهر المحرم حيث فتحت مجالس أبي عبد الله الحسين أبوابها لاستبقال المعزين بمصاب سيد الشهداء عليه السلام كانت أم زوجتي ممن يقرأ السيرة الحسينية في بيت أمها بصورتها التقليدية في منطقتنا وكانت زوجتي تذهب إلى بيت جدتها وتصطحب مها ابنتها منذ الليلة الأولى وحتى الليلة الثالثة عشر من المحرم وفي الليلة المخصصة للقاسم بن الحسن عليه السلام ذهبت كالعادة بصحبة البنت وفي أثناء القراءة لاحظت الأم بنتها وعليها مقدمات الحالة فخافت أن تأتيها الحالة في مجلس مليء بالنساء والأطفال وشعرت بافتضاح أمر ابنتها فرفعت يديها إلى السماء ودعت بصمت أن يحجم هذه الحالة عنها وتوسلت في ذلك بالقاسم عليه السلام ونذرت لله ببركة القاسم إن خلص الله ابنتها من هذه العلة أن تقدم ما تجود به نفسها في ليلة القاسم من العام الذي يليه ما هي إلا دقائق وإذا بالبنية عادت إلى طبيعتها وأخذت تلعب مع الأطفال وقد زالت منها مقدمات الحالة تماما فحمدت الله الأم على ذلك وبقينا ننتظر الموعد فلما أن اقترب شددنا الرحال وذهبنا بها فلما رآها ابتهج وقال إن ابنتكم أرى عليها التحسن لذا سأحيلها إلى الأشعة لأخذ إشعاعا مغناطيسيا على دماغها وحدد موعدا لذلك وبعد أن تم عمل الأشعة اللازمة دخلنا على الطبيب ولما رأى الأشعة ابتهج وقال سبحان الله إن الكدمة التي في دماغ البنت قد زال تماما وقبل موعده بسنة كاملة وهذه هي الحالة الأولى التي يحدث فيها مثل هذا وطلب منا وقف العلاج تدريجيا بتخفيض الجرعات يوما بعد يوم فسررنا بذلك وعملنا بما طلب الطبيب منا حتى أوقفنا العلاج ومضى عاما من دون أن يحصل لها شيء إلى أن أتى شهر المحرم وجاءت ليلة القاسم عليه السلام أدت زوجتي النذر لذلك الإنسان الذي أعطى حياته فداءا لإمام زمانه فأعطاه الله الكرامات والتي منها هذه الكرامة الطيبة حيث مضى الآن 13 عاما والنبت في صحة وعافية تمارس حياتها على أحسن حال نسينا خلالها شبح تلك الحالة المؤلمة والقلق الدائم الذي كنا نعيشه أنا وأمها بسببها
دخلت البنت للمدرسة في عمرها المحدد وواصلت دراستها وهي الآن في المرحلة الثانوية لم تتأخر عن دراستها عام واحد والفضل في ذلك يعود بعد الله إلى عريس كربلاء القاسم بن الحسن عليه السلام
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
صــ آل محمد ــداح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من كرامات عريس كربلاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قضاء الحي :: الدين الاسلامي :: اهل البيت (عليهم السلام)-
انتقل الى: